بنك المغرب يحذر من قرصنة متطورة تستهدف شبابيك الصرف الآلي

بنك المغرب يحذر من قرصنة متطورة تستهدف شبابيك الصرف الآلي

حذر بنك المغرب، من خلال مراسلة عممها على جميع المؤسسات البنكية بالمملكة، من محاولات قرصنة متطورة تستهدف شبابيك الصرف الآلي للنقود، عبر نسخ المعلومات السرية الخاصة بالزبناء، من أجل السطو على أموالهم.

وجاءت مراسلة بنك المغرب المؤرخة بـ 23 دجنبر الجاري، بناء على تحذير توصل به من لدن المديرية العامة للأمن الوطني يفيد أنه تم رصد عمليات نصب واحتيال إلكترونية معروفة ” Skimming “.

وبحسب مراسلة البنك المركزي، المؤرخة في 23 دجنبر الجاري، فإن المديرية العامة للأمن الوطني حذرت من تلك العمليات وأوصت مسؤولي المؤسسات البنكية بالاتصال العاجل بمصالح الشرطة في حال الإشتباه بوجود الوسائل الخاصة بها في الشبابيك الأوتوماتيكية.

وأوضحت مديرية الأمن في مذكرة لها، أنه تم رصد هذه العملية بمدينة مراكش خلال الفترة ما بين 13 و15 دجنبر الجاري، حيث تم ضبط أجهزة للقرصنة مثبتة بشبابيك السحب الأوتوماتيكية، والتي تعمل على رصد الأرقام السرية لبطائق المستخدمين من أجل إعادة إستخدامها بشكل احتيالي.
وأشارت إلى أن الأمر يتعلق بقارئ للشريط المغناطيسي، مثبت في الفتحة الخاصة بإدخال البطاقة البنكية، يعمل على نقل المعلومات المشفرة الخاصة بالمعاملات المالية للزبائن، بالإضافة إلى كاميرا مثبتة على الفتحة التي يخرج منها الوصل، وذلك بغرض تسجيل الأرقام السرية التي يقوم المستخدمون برقنها على اللوحة الرقمية.